المرجعية العلمية لائمة أهل البيت عليهم السلام

المرجعية العلمية

لائمة أهل البيت عليهم السلام

دراسة وجيزة حول حديث الثقلين

لمؤلفه: الشيخ ابراهيم الامينى

الاستاذ و المحقق فى العلوم الاسلامية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

المرجعية العلميه للرسول الاعظم

بالاضافة لمكانة نبى الاسلام صلى الله عليه و آله فى ولاية و قيادة المسلمين فى المسائل السياسية و الاجتماعية، كانت له المرجعية العلمية و الثقافية و كان يسد احتياجات المسلمين العقائدية و الفقهية و الاخلاقية، و فى كافة المسائل العلمية التى كانوا يواجهونها، كانوا يرجعون الى النبى(ص) بها و يأخذون منه الجواب، الذى كان يأتى بعضه عن طريق الوحى على شكل قرآن يكون فى ايدى المسلمين و البعض الاخر كان يتلقاه النبى(ص) عن طريق الوحى و يبلغه للمسلمين و قد جاء فى القرآن الكريم «و ما ينطق عن الهوى* ان هو الا وحى يوحى* علمه شديد القوى».[1]

ان الرسول الكريم كان يعلم بأن هذه الحاجة العلمية حاجة دائمية و ان المسلمين من بعد وفاته سيحتاجون الى مثل هذه المرجعية العلمية الصحيحة و الموثوق بها و ان النبتة الجديدة للاسلام بدون مثل هذه القاعدة العلمية الفتية لا تستطيع أن تبقى ثابتة و شامخة و لا تستطيع أن تنتشر فى العالم.

 

المرجعية العلميه لاهل البيت

 

و لهذا السبب انتخب أهل بيته و زكاهم عند المسلمين بصفتهم مرجعا علميا غنيا موثوق به يبقى دائما مع الكتاب السماوى كى يرفع حاجة المسلمين. و لهذا الخصوص فقد اوصى الرسول الكريم المسلمين مرات متعددة بذلك، و هذا موجود فى كتاب الشيعة و أهل السنة، و منه الحديث المعروف بالثقلين. ان حديث الثقلين هو واحد من الاحاديث المعروفة و المشهودة عند المسلمين و قد جاء فى عبارات مختلفة و بطرق متعددة نشير الى بعض منها:

ينقل لنا مسلم بن الحجاج النيشابورى فى صحيحه عن زيد بن الارقم(فى احد الاحاديث) قائلاً:

 

متن حديث الغدير

 

(قام رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى ضمّاً بين مكة و المدينة فحمد الله و اثنى عليه و وعظ و ذكر ثم قال: أما بعد أيها الناس فانما انا بشر يوشك أن يأتى رسول ربى فاجيب، أنا تارك فيكم الثقلين اولهما كتاب الله فيه الهدى و النور فخذوا بكتاب الله و استمسكوا به ـ فحث على كتاب الله و رغب فيه ثم قال ـ و أهل بيتى اذكركم الله فى أهل
بيتى اذكر كم الله فى أهل بيتى، اذكركم الله فى أهل بيتى).[2]

كما ينقل الحاكم النيشابورى عن زيد بن الارقم قائلاً: قال: (لما رجع رسول الله صلى الله عليه و آله من حجة الوداع و نزل غدير خم أمر بدوحات فقممن فقال كأنى قد دعيت فأجبت أنى قد تركت فيكم الثقلين، احدهما أكبر من الاخر كتاب الله تعالى و عترتى فأنظروا كيف تخلفونى فيهما فانهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض. ثم قال ان الله عزوجل مولاى و أنا مولى كل مؤمن. ثم أخذ بيد على رضى الله عنه فقال: من كنت مولاه فهذا على مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه).[3]

و ينقل لنا أحمد بن يحيى البلاذرى عن زيد بن الارقم قائلاً (كنا مع النبى(ص) فى حجة الوداع فلما كنا بغدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قام فقال كأنى قد دعيت فأجبت و ان الله مولاى و انا مولى كل مؤمن و أنا تارك فيكم ما ان تمسكتم به لم تضلوا: كتاب الله و عترتى أهل بيتى فانهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض، ثم أخذ بيد على فقال: من كنت وليه فهذا وليه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه). قال أبو الطفيل قلت لزيد: أأنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه و آله؟ قال: ما كان فى الدوحات
أحد الا و قد رأى بعينه و سمع باذنه ذلك.[4]

و ينقل ابن الاثير عن زيد بن الارقم قائلا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: أنى تارك فيكم ما أن تمسكتم به لن تضلوا احدهما اعظم من الاخر: كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض و عترتى أهل بيتى و لن يفترقا حتى يردا على الحوض فانظروا كيف تخلفونى فيهما.[5]

و ينقل على بن أبى بكر الهيثمى عن زيد بن ثابت قائلا قال رسول الله صلى الله عليه و آله: أنى تارك فيكم خليفتين كتاب الله عزوجل حبل ممدود ما بين السماء و الارض أو ما بين السماء الى الارض و عترتى أهل بيتى و أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.[6]

كما أن الهيثمى ينقل هذا المعنى بعبارات اخرى عن أبى هريرة و على بن أبى طالب و أبو سعيد الخدرى و زيد بن الارقم و حذيفة بن أسيد الغفارى.

و ينقل أحمد بن على الخطيب البغدادى عن حذيفة بن أسيد قائلا: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يا أيها الناس أنى (فرط) لكم و انتم واردون على الحوض و أنى سائلكم حين تردون على عن الثقلين فانظروا
كيف تخلفونى فيهما: الثقل الاكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله و طرفه بايديكم فاستمسكوا به و لا تضلوا و لا تبدلوا.[7]

و يروى الامام أحمد بن حنبل عن أبى سعيد قائلاً قال رسول الله صلى الله عليه و آله انى قد تركت فيكم ما أن اخذتم به لن تضلوا بعدى الثقلين احدهما أكبر من الاخر كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض و عترتى أهل بيتى ألا و انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.[8]

 

روات الحديث

و مجمل القول فقد روى حديث الثقلين عن رسول الله صلى الله عليه و آله بعبارات مختلفة و طرق متعددة بواسطة عدد من الصحابة الكبار منهم: زيد بن الارقم، أبو ذر الغفارى، أبو سعيد الخدرى، على ابن أبى طالب، زيد بن ثابت، حذيفة بن اليمان، ابن عباس، سلمان الفارسى، أبو هريرة، جابر بن عبدالله، حذيفة بن أسيد الغفارى، جبير بن المطعم، الحسن بن على، فاطمة الزهراء، ام هانى بنت ابى طالب، أم سلمة، أبو رافع مولى رسول الله و غيرهم، كما هناك حديث مشهور جاء فى رواية و هو أن أمير المؤمنين عليه السلام كان فى جمع من الناس، فنهض و طلب من الحاضرين أن يدلى كل
من كان حاضرا فى مناسبة غدير خم و قد سمع حديث الثقلين عن رسول الله صلى الله عليه و آله هناك، بشهادته عن ذلك فقام سبعة عشر شخصاً منهم و ادّوا بشهادتهم كخزيمة بن ثابت، سهل بن سعد، عدى بن حاتم، عقبة بن عامر، أبو أيوب الانصارى، أبو سعيد الخدرى، أبو شريح الخزاعى، أبو قدامة الانصارى، أبو يعلى الانصارى، أبو هيثم التيهان.[9]

و يذكر أحمد بن حجر الهيثمى بأنه اكثر من عشرين نفر من صحابة رسول الله قد رووا حديث الثقلين.[10]

و بالنسبة لحديث الثقلين فقد نقل السيد هاشم البحرانى فى كتابه غاية المرام39 حديثا من كتب أهل السنة و 82 حديثا من كتب أهل التشيع.[11]

 

من كتب اهل السنة

و بامكانكم أن تقرأوا حديث الثقلين اضافة على ما مذكور فى كتب المراجع الشيعية، فى كتب أهل السنة و نشير الى بعض منها: الامام مسلم ابن الحجاج النيشابورى فى صحيح مسلم ج4 ص 1874، الامام أحمد ابن حنبل فى مسنده ج3، ص17، 26، 59 و ج4 ص366، 371 و ج5
ص181، 189 و الحاكم النيشابورى فى المستدرك ج3، ص109، 110، 126، 148. و ابن الاثير فى اسد الغابة ج2، ص12.

على بن أبى بكر الهيثمى فى مجمع الزوائد، ج9، ص162.

الخطيب البغدادى فى تاريخ بغداد ج8، ص442.

أبو الفداء اسماعيل بن كثير فى السيرة النبوية ج4ص416.

أحمد بن يحيى البلاذرى فى انساب الاشراف ج2ص110.

الامام فخر الرازى فى التفسير الكبير ج8ص163.

ابن الصباغ فى الفصول المهمة ص22.

موفق بن أحمد الحنفى الخوارزمى فى المناقب ص93.

سليمان بن ابراهيم القندوزى فى ينابيع المودة ص31، 32، 33، 34، 35، 39، 40، 42، 44، 45.

محمد بن على الصبان فى اسعاف الراغبين المطبوع بهامش نور الابصار، ص110.

ابن الجورى فى تذكرة الخواص ص322.

محب الدين الطبرى فى ذخائر العقبى ص16.

محمد بن يوسف الزرندى الحنفى فى نظم درر السمطين، ص231 ـ 233.

على بن برهان الدين الحلبى فى السيرة الحلبية ج3، ص308.

على بن حساب الدين المتقى فى منتخب كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد ج1ص96، 101 و ج2ص390 و ج5 ص95.

احمد شهاب الدين الخفاجى فى نسيم الرياض، ج3، ص410.

على المقارى فى شرح الشفا المطبوع بهامش نسيم الرياض ج3، ص410 و جماعة آخرون لم تتح الفرصة لدراسة كتبهم.

 

خلاصة ما يستفاد من حديث الغدير

و بهذا نستطيع أن نستخلص ثلاثة مواضيع مهمة جدا: الموضوع الاول و هو أن أهل البيت لهم المرجعية العلمية و الدينية كالقرآن و قد عرفوا كمرجع علمى رئيسى و حجة شرعية لازمة الاتباع و مهمين كالقرآن بدرجة أن اقوالهم و افعالهم كانت صحيحة مئة بالمئة و كل من يتبع اقوالهم و افعالهم لن يضل ابدا.

الموضوع الثانى ـ و كما أن القرآن سيبقى لدى المسلمين حتى يوم القيامة فان أهل البيت كذالك سيبقون بين الناس حتى يوم القيامة.

الموضوع الثالث ـ ان القرآن و أهل البيت لن يبتعدا عن بعض ابدا و لا يستطيع أى مسلم أن يتغاضى عن أهل البيت و يقول: حسبنا كتاب الله و
كذلك لا يستطيع أى مسلم أن يقول بأن وجود أهل البيت يكفينى و لا حاجة لى بالقرآن.

و يذكر احمد بن حجر الهيثمى قائلا: لقد سمى رسول الله صلى الله عليه و آله، القرآن و العترة ـ الاهل و الاقارب ـ بالثقلين لان كلمة الثقل تطلق على الشى‏ء الثمين الذى تتم المحافظة عليه جيدا و ان القرآن و العترة هما كذلك لان هذين الاثنين هما منجم العلوم الذاتية و الاسرار و الحكم السامية و الاحكام الشرعية و لهذا السبب فقد حث الرسول الكريم الناس على الاقتداء و التمسك بهما.[12]

 

من هم اهل البيت

و الان يجب أن نرى من هم أهل البيت و العترة؟ ان لفظة أهل البيت تطلق على الاشخاص الذين يقيمون فى بيت واحد و يكونون تحت تكفل كبير العائلة بالنسبة لاهل بيت النبى هل نستطيع أن نقول بان المراد من هذه التسمية هو الاشخاص الذين يقيمون فى بيته و تحت تكفله؟

نظرا الى وجوب التناسب بين الحكم و الموضوع فان مثل هذا الاحتمال مستبعد لانه جاء ذكر أهل البيت فى هذه الاحاديث بصفتهم مرجعا علميا و
دينيا مئة بالمئة و لا خطأ و لا ضل له فى اتباعهم و لهذا يجب اولا أن يكونوا عارفين باحكام الدين و ثانيا لديهم الحصانة ضد اى خطأ و معصية.

و هذه الصفة لم تكن موجودة فى كافة افراد عائلة النبى لهذا يجب أن يكون المقصود بأهل البيت افرادا معينين.

و لهذا السبب فقد جاء فى نهاية حديث الثقلين المذكور بوسيلة زيد ابن الارقم مايلى: سئل زيد بن الارقم، من هم أهل البيت؟ هل المقصود نساء النبى؟ أجاب زيد قائلا: لا و الله لان الزوجة تستطيع أن تعيش مع الرجل لفترة و بعدها تتطلق منه و تعود لبيت أبيها أو اقاربها فكيف تكون من اهل البيت؟ بل اهل بيت النبى هم اولاده الذين تحرم عليهم الصدقة.[13]

و فى هذا يكتب احمد بن حجر ايضا: ان الذين جاءت التوصية على اتباعهم يجب أن يكونوا عالمين بكتاب الله و سنة نبيه لان مثل هؤلاء الاشخاص لا ينفصلون عن كتاب الله و لهذا لهم الافضلية على كافة العلماء لان الله طهرهم من الرجس و خباثة الذنوب.[14]

و لهذا السبب جاء فى حاشية بعض احاديث الثقلين مايلى: فلا تقدموهما فتهلكوا و لا تقصروا عنهما فتهلكوا و لا تعلموهم فانهم اعلم
منكم.[15] و كما أن رسول الله صلى الله عليه و آله قد زكى أهل البيت أيضا، و من الامثلة على ذلك.

عن ام سلمة قالت: فى بيتى نزلت انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه و آله الى على و فاطمة و الحسن و الحسين فقال: هؤلاء أهل بيتى.[16]

عن عمر بن أبى سلمة ربيب النبى(ص) قال: نزلت هذه الاية على النبى «انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا» فى بيت ام سلمة فدعا النبى(ص) فاطمة و حسنا و حسينا نجعلهم بكساء و على خلف ظهره ثم قال: هؤلاء أهل بيتى فاذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا قالت ام سلمة و أنا معهم يا رسول الله؟ قال: انت على مكانك الى خير.[17]

عامرا بن سعد عن أبيه قال: لما نزلت هذه الاية: «تعالوا ندع أبناءنا و ابناءكم و نساءنا و نساءكم و انفسنا و انفسكم»دعا رسول الله صلى الله عليه و آله عليا و فاطمة و حسنا و حسينا رضى الله عنهم فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتى.[18]

عن عائشة قالت: خرج النبى(ص) غداة و عليه مرط مرحل من شعر اسود فجاء الحسن بن على فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء على فأدخله ثم قال: «انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا».[19]

و يستخلص من مثل هذه الاحاديث التى يوجد منها الكثير بأن اهل البيت هم افراد معينين و هم على بن ابى طالب و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام الذين حددهم الرسول الكريم بهذا الاسم.

و هؤلاء الافراد قد ذكروا افرادا آخرين كمصاديق لاهل البيت و قد ذكروهم بصفتهم أئمة المسلمين و المراجع العلمية و قد ذكرتهم كتب الحديث عند الشيعة. اضافة الى ذلك فان الرسول الكريم صلى الله عليه و آله فى حياته قد وضع و عدّ بعض خصوصيات و حتى اسماء هؤلاء كما هو مذكور فى كتب الحديث عند الشيعة و للمثال على ذلك:

قال على عليه السلام: انشدكم بالله اتعلمون ان رسول الله صلى الله عليه و آله قام خطيبا لم يخطب بعد ذلك فقال: يا ايها الناس أنى تارك فيكم كتاب الله و عترتى اهل بيتى فتمسكوا بهما لن تضلوا فان اللطيف
الخبير اخبرنى و عهد الى انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال يا رسول الله اكل اهل بيتكم؟ فقال: لا ولكن اوصيائى منهم اولهم أخى و وزيرى و خليفتى فى امتى و ولى كل مؤمن بعدى هو أولهم ثم ابنى الحسن ثم ابنى الحسين ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعد و احد حتى يردوا على الحوض شهداء الله فى ارضه وحججه على خلقه و خزان علمه و معادن حكمته من اطاعهم فقد اطاع الله و من عصاهم فقد عصى الله فقال كلهم: نشهد أن رسول الله صلى الله عليه و آله قال ذلك.[20]

و ينقل ابراهيم بن محمد الجوينى قائلا: عن عبدالله بن عباس قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و آله يقول أنا و على و الحسن و الحسين و تسعة من ولد الحسين مطهرون معصومون.[21]

 

اشباه حديث الثقلين

ان بحثنا لحد الان يدور حول حديث الثقلين و لدينا احاديث اخرى تشبه حديث الثقلين من حيث المضمون و نشير هنا الى بعض منها حديث السفينة.

ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و آله مثل أهل بيتى مثل سفينة نوح من ركب فيها نجى و من تخلف عنها غرق.[22]

وروى هذا الحديث أيضا باسناد اخرى عن أبو سعيد الخدرى و عبدالله بن الزبير و أبوذر الغفارى عن النبى.[23]

و فى هذا الحديث أيضا يزكى نبى الاسلام صلى الله عليه و آله أهل البيت بصفتهم مرجعا علميا مؤيدا اقوالهم و افعالهم بصفتها حجة للمسلمين و يستفاد من الحديث بان على المسلمين أن يتبعون اهل البيت و ان يعملوا بتعاليمهم حتى ينجوا من الضلالة و الضياع و اذا ابتعدوا عنهم فسوف يقعون فى الضلالة و الضياع و هذا موضوع يختلف عن امامة و ولاية اهل البيت و بموجب هذه الاحاديث فان على المسلمين أن يرجعوا الى أهل البيت فى تعلمهم للاحكام و التعاليم الدينية حتى ولو لم يعترفوا بامامتهم و لكن يجب أن يتعلموا دينهم من هؤلاء.

 

العلوم الرسالية عند على بن أبى طالب

لم يتخذ رسول الله صلى الله عليه و آله هذا القرار فجاة و بدون اعداد المقدمات له و لكنه كان يشعر بضرورة مثل هذا العمل لذا فقد اعد له
المقدمات تدريجياً كان يعلم جيدا بان بقاء و انتشار الاسلام يحتاج الى مرجع علمى قوى يقوم بتسجيل و حفظ كافة احكام و قوانين و معارف الدين و يصونها من اى خطأ او التباس حتى يكون بامكان المسلمين الرجوع الى هذا المرجع عند الحاجة.

كان رسول الله يعلم بان المسلمين فى تلك الظروف الصعبة و المتأزمة فى صدر الاسلام لم يكن لهم الاستعداد الكافى لكى يتعلموا مجموعة القوانين و الاحكام و المعارف الدينية بصورة كاملة او يسعوا للحفاظ عليها و ان الاحكام الالهية يجب أن تحفظ فى مكان امين و موثوق به و لهذا فقد انتخب الرسول على بن ابى طالب لهذا الغرض و وضع تحت تصرفه العلوم الدينية تدريجا و هذا الامر كان تكليفا من عدالله.

عن على بن ابى طالب قال: ضمنى رسول الله صلى الله عليه و آله و قال لى: ان الله أمرنى أن ادنيك و لا اقصيك و أن تسمع و تعى و حقا على الله أن تسمع و تعى فنزلت هذه الاية «و تعيها اذن و اعية».[24]

ابن عباس عن النبى (ص) انه قال و لما نزلت «و تعيها اذن واعية» قال النبى(ص): سألت ربى عزوجل أن يجعلها اذن على قال على عليه السلام ما
سمعت من رسول الله شيئا الا و حفظته و وعيته و لم انسه مدى الدهر.[25]

ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله لما صرت بين يدى ربى كلمنى و ناجانى فما علمت شيئا الا علمته عليا فهو باب علمى.[26]

قال على عليه السلام: و قد علمتم موضعى من رسول الله صلى الله عليه و آله و بالقرابة القريبة المنزلة الخصيصة وضعنى فى حجره و أنا ولد يضمنى الى صدره و يكنفنى فى فراشه و يمسنى جسده و يشمنى عرقه و كان يمضغ الشى‏ء ثم يلقنيه و ما وجد لى كذبة فى قول و لا خطلة فى فعل و لقد قرن الله به صلى الله عليه و آله من لدن أن كان (عظيما) اعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم و محاسن الاخلاق ليله و نهاره و لقد كنت اتبعه اتباع الفصيل اثر امه يرفع لى فى كل يوم من اخلاقه علما و يأمرنى بالاقتداء به و لقد كان يجاور فى كل سنة بحراء فأراه و لا يراه غيرى و لم يجمع بيت واحد يومئذ فى الاسلام غير رسول الله(ص) و خديجة و أنا ثالثهما أرى نور الوحى و الرسالة و اشّم ريح النبوة و لقد سمعت رنة الشيطان حين نزل الوحى عليه فقلت يا رسول الله ما هذه الرنة فقال شيطان آيس من عبادته انك تسمع ما اسمع وترى ما أرى الا انك لست بنبى لكنك وزير و انك لعلى
خير.[27]

قيل لعلى عليه السلام: مالك اكثر اصحاب رسول الله حديثا؟ قال: انى كنت اذا سألته انبأنى و اذا سكت ابتدائنى.[28]

و قال على عليه السلام: (فى حديث) و قد كنت أدخل على رسول الله صلى الله عليه و آله كل يوم دخلة فيخلينى فيها ادور معه حيث‏دار و قد علم أصحاب محمد انه لم يصنع ذلك بأحد من الناس غيرى فربما كان فى بيتى يأتينى رسول الله اكثر ذلك فى بيتى و كنت اذا دخلت عليه بعض منازله اخلانى و اقام عنى نسائه فلا يبقى عنده غيرى و اذا اتانى للخلوة معى فى منزلى لم تقم عنى فاطمة و لا احد من بنى و كنت اذا سألته اجابنى و اذا سكت عنه و فنيت مسائلى ابتدانى فما نزلت على رسول الله آية من القرآن الا اقرئنيها و املاها على فكتبتها بخطى و علمنى تأوليها و تفسيرها و ناسخها و منسوخها و محكمها و متشابهها و خاصها و عامها و دعا الله ان يعطينى فهمها و حفظها فما نسيت آية من كتاب الله و علما املاه على و كتبته منذ دعا الله لى بما دعا و ما ترك شيئا علمه الله من حلال و حرام و لا أمر و
لا نهى كائن أو يكون و لا كتاب منزل على أحد قبله من طاعة او معصية الا علمنيه و حفظته فلم أنس حرفا و احدا ثم وضع يده على صدره و دعا الله لى أن يملا قلبى علما و فهما و حكما و نورا فقلت يا نبى الله بأبى انت و امى منذ دعوت الله لى بما دعوت لم أنس شيئا و لم يفتنى شى‏ء لم اكتبه افتخاف على النسيان فيما بعد فقال: لا لست اتخوف عليك النسيان و الجهل.[29]

قال على عليه السلام و الله ما نزلت آية الا و قد علمت فيما نزلت و على من نزلت ان ربى و هب لى قلباً عقولا و لسانا ناطقا.[30]

نستخلص من هذه الاحاديث بأن رسول الله صلى الله عليه و آله بذل عناية خاصة فى تعليم و تربية على بن أبى طالب و لهذا السبب فقد قربه اليه و كل ما كان يستلمه من الله بواسطة الوحى كان يضعه تحت تصرفه و كان قد طلب من الله عزوجل أن يجعل عليا حافظا لكل العلوم بأن لا ينسى منها شيئا و قد لبى الله له طلبه و لهذا لم ينس الامام على عليه السلام شيئا.

 

على مدينة العلم كما أكد النبى الكريم

و نتيجة للموهبة الذاتيه للامام على(ع) و رعاية رسول الله (ص) و التوفيقات الالهية كل هذه جعلته يبدو كمدينة للعلوم الالهيه و هو موضوع
أكده رسول الله صلى الله عليه و آله فى مناسبات عديده و للمثال على ذلك: قال النبى صلى الله عليه و آله: ليهنئك العلم أبا الحسن لقد شربت العلم شربا و نهلته نهلا.[31]

و قال رسول الله(ص): انا مدينة العلم و على بابها فمن اراد العلم فليأت الباب.[32]

قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يا على أنا مدينة العلم و انت بابها كذب من زعم أنه يصل الى المدينة الا من قبل الباب.[33]

قال رسول الله صلى الله عليه و آله: أنا دار الحكمة و على بابها.[34]

سلمان الفارسى عن النبى صلى الله عليه و آله انه قال: اعلم امتى من بعدى على بن ابى طالب.[35]

عبدالله قال كنت عند النبى صلى الله عليه و آله فسئل عن على عليه السلام فقال: قسمت الحكمة عشرة اجزاء فاعطى على تسعة اجزاء و الناس جزءا واحدا.[36]

أنس بن مالك قال: ان النبى صلى الله عليه و آله قال لعلى انت تبين لامتى ما اختلفوا فيه بعدى.[37]

عن ابى سعيد الخدرى قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: ان اقضى امتى على بن أبى طالب.[38]

عن سلمان الفارسى عن النبى(ص) انه قال: اعلم امتى من بعدى على بن ابى طالب.[39]

 

كان يدون العلوم لكى تبقى لكافة الائمة من بعده

كان على بن ابى طالب عليه السلام معصوما من اى خطأ او نسيان و عند تسجيل الاحاديث لم يكن يحتاج الى كتابتها و لكنه كان مكلفا من قبل رسول الله أن يدون كل ما يسمعه فى كتاب معين حتى يبقى للاخرين من بعده.

قال على(ع): قال رسول الله صلى الله عليه و آله: يا على اكتب ما املى عليك قلت يا رسول الله اتخاف علىّ النسيان؟ قال: لا و قد دعوت الله عزوجل أن يجعلك حافظا و لكن اكتب لشركائك الائمة من ولدك.[40]

كما أن على بن ابى طالب عليه السلام و بتكليف من رسول الله كان يدون العلوم ايضا فى كتاب معين و هذه هى نفس الكتب التى بقيت لكل الائمه و كانوا ينقلون عنها و فى بعض الاحيان كانوا يشيرون اليها: فى كتاب على أو فى الصحيفة او الجامعة ذكر كذا او قرأت فى كتاب على و على سبيل المثال: محمد بن الحكم عن أبى الحسن عليه السلام قال: انما هلك من كان قبلكم بالقياس ان الله تبارك و تعالى لم يقبض نبيه حتى اكمل له جميع دينه فى حلاله و حرامه فجاءكم بما تحتاجون اليه فى حياته و تستفنون به و بأهل بيته بعد موته الى ان قال: ثم قال: ان أبا حنيفة ممن يقول: قال على و أنا قلت.[41]

عذافير الصير فى قال: كنت مع الحكم بن عيينه عند أبى جعفر عليه السلام فجعل يسأل و كان أبو جعفر عليه السلام له مكرما فأختلفنا فى شى‏ء فقال أبو جعفر يا بنى قم فاخرج كتابا مدروجا عظيما ففتحه و جعل ينظر حتى اخرج المسألة فقال أبو جعفر: هذا خط على و املاء رسول الله صلى الله عليه و آله و اقبل على الحكم و قال: يا ابا محمد اذهب انت و سلمه و ابو المقدام حيث شئتم يمينا و شمالا فوالله لا تجدون العلم أوثق منه عند قوم
كان ينزل عليهم جبرئيل.[42]

سأل زرارة أبا عبدالله عليه السلام عن الصلواة فى الثعالب و الفنك و السنجاب من الوبر فاخرج كتاباً زعم انه املاء رسول الله صلى الله عليه و آله ان الصلواة فى وبر كل شى‏ء حرام اكله فالصلواة فى وبره و شعره و جلده و بوله و روثه فكل شى‏ء منه فاسد.[43]

بكر بن كرب الصير فى قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: انه عندنا ما لا نحتاج الى الناس و انهم ليحتاجون الينا و انّ عندنا كتابا املاء رسول الله صلى الله عليه و آله و خط على صحيفة فيها كل حلال و حرام.[44]

و مثل هذا الاحاديث كثيرة فى كتب الشيعة و نكتفى بهذا القدر منها.

و كما لا حظتم يمكن أن نستنتج من الاحاديث المذكورة بان الائمة أهل البيت و ابناء النبى كانت لديهم كتب و صحائف من املاء رسول الله و بخط على عليه السلام و كانت كافة المتطلبات العلمية و الدينية للناس مسجلة فى هذه الكتب و كان يستفيد منها أهل البيت و فى اوقات الضرورة كانوا
يستشهدون بما فيها.

كان الرسول الاكرم و الائمة عليهم السلام يبذلون عناية كاملة لاعداد و تسجيل هذه الكتب بموجب التكليف الالهى و البرنامج المعد من قبل و بهذا كانوا يلتمسون هدفين كبيرين و هما:

الهدف الاولى هو الحفاظ على علوم الدين و ابقاؤها بعيدة عن تطاول الحوادث لكى تبقى دائما محفوظة للمسلمين عند ائمة أهل البيت على شكل كتب مدونة بصفتها مصدر اسلامى مهم املاها رسول الله و كتبها على (ع) حتى يرجعوا اليها عند الحاجة.

الهدف الثانى للنبى هو جلب انتباه المسلمين نحو اهل البيت الذين هم من احسن قادة الدين و المحافظين على علوم النبوة لان لديهم كتب جامعة و مهمة لا توجد عند غيرهم حتى يتجه المسلمون اليهم فى تعلمهم لاحكام و قوانين الشريعة و المعارف و علوم الدين و يستفيدوا من علومهم لانها علوم موثوق بها مئة بالمئة و هذه الوسيلة فقد مهد الرسول الكريم الطريق لتثبيت المرجعية العلمية لاهل البيت.

 

نقل الحديث عن طريق الاباء

كان ائمة أهل البيت أى على بن ابى طالب عليه السلام و احد عشر اماما
من نسله ينقلون احاديثهم بصورة مباشرة او غير مباشرة عن النبى الاكرم صلى الله عليه و آله اى ان كل هذه الاحاديث التى وضعها رسول الله تحت تصرف على بن ابى طالب عليه السلام وضعها الامام على تحت تصرف الامام الحسن و هذا بدوره وضعها تحت تصرف الامام الحسين و بهذه الطريقة كانت تحت تصرف الائمة واحدا و احدا و هذه الصورة كان كل امام يروى احاديثه عن آبائه حتى يصل الى للرسول الكريم(ص) و ان ائمة أهل البيت انفسهم قد صرحوا بذلك و على سبيل المثال:

جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال: يا جابر انا لو كان نحدثكم برأينا لكنا من الهالكين و لكنا نحدثكم باحاديث نكنزها عن رسول الله صلى الله عليه و آله كما يكنز هؤلاء ذهبهم و فضتهم.[45]

داود بن ابى يزيد الاحول عن ابى عبدالله عليه السلام قال: سمعته يقول: انا لو كنا نفتى الناس برأينا و هو انا لكنا من الهالكين لكنها آثار من رسول الله صلى الله عليه و آله اصل علم نتوارثها كابر عن كابر، نكنزها كما يكنز الناس ذهبهم و فضتهم.[46]

هشام بن سالم و حماد بن عثمان و غيره قالوا: سمعنا أبا عبدالله عليه
السلام يقول: حديثى حديث أبى و حديث أبى حديث جدى، و حديث جدى حديث الحسين، و حديث الحسين حديث الحسن، و حديث الحسن حديث أمير المؤمنين و حديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلى الله عليه و آله و حديث رسول الله قول الله عزوجل.[47]

جابر قال: قلت لابى جعفر عليه السلام اذا حدثتنى بحديث فاسنده لى فقال عليه السلام: حدثنى أبى عن جدى رسول الله(ص) عن جبرئيل عن الله عزوجل و كلما احدثك بهذا الاسناد ثم قال: يا جابر لحديث واحد تأخذه عن صادق خير من الدنيا و ما فيها.[48]

 

خلاصة الكلام

نستخلص من مجموع الاحاديث الماضية مايلى:

1. علم رسول الله صلى الله عليه و آله على بن ابى طالب عليه السلام كافة العلوم و المعارف و الاحكام و القوانين الدينية تدريجا طوال فترة نبوته و ذلك وفق برنامج دقيق و مدون و قد بذل اقصى جهده فى تعليمه و تربيته و بهذه الوسيلة وفر كافة الاحتياجات العلمية للمسلمين و قد حفظ هذه العلوم و المعارف الدينية كافة فى مكان موثوق به.

2. و كذلك فان الامام على بن ابى طالب عليه السلام و نتيجة لموهبته و كفاءته الذاتية و دعاء رسول الله و سعيه وجديته فقد تعلم كافة العلوم و المعارف الدينية من الرسول (ص) و حفظها و لم ينسى شيئا منها و لهذا اصبح خزانة لعلوم النبوة.

3. كان على بن ابى طالب(ع) يحفظ علوم النبوة بطريقتين:

أ. يحفظها شفهيا و يجمعها فى ذاكرته. ب. بتكليف من الرسول الكريم كان يدونها فى كتاب أو كتب لكى تبقى لكافة أهل البيت أى الائمة من بعده.

4. كذلك الامام على عليه السلام وضع علومه بكلتا الطريقتين تحت تصرف الامام الذى يليه أى الامام الحسن، أى انه علم الامام الحسن شفويا احاديث الرسول الاكرم و ايضا وضع الكتب تحت تصرفه و اوصاه بان يضع هذه العلوم بنفس الطريقة تحت تصرف الامام الذى يليه.

5. عندما قام رسول الله صلى الله عليه و آله بستجيل و تنفيذ هذا البرنامج كان هدفه أن يسجل و يحفظ العلوم و المعارف الصحيحة للاسلام فى مكان امين بعيدا عن تطاول الاحداث عليها.

6. و مع ابلاغ احاديث الثقلين و السفينة و المودة فى القربى و على مع القرآن و القرآن مع على و آية التطهير و احاديث اخرى اعدت الارضية
لكى يقوم الرسول الكريم بتزكية أهل البيت للناس بصفتهم مرجعا علميا مهما موثوق بهم مئة بالمئة و قد اوصى عليه الصلاة و السلام فى مناسبات مختلفة و عبارات متنوعة الناس بأن يأخذوا العلوم و المعارف التى يحتاجونها عن هذا الطريق.

 

مع الاسف الشديد

لو أن المسلمين كانوا قد اعترفوا بالمرجعية العلمية للامام على(ع) و أهل البيت بعد وفاة النبى(ص) او على الاقل كانوا يرجعون لهذا العائلة للحصول على العلوم لاصبحت الحقائق و المعارف الصحيحة و الحيوية للاسلام بين ايديهم و لبقوا مصانين ضد اختلاف و تشتت المذاهب و باستخدامهم لهذا العلوم لكانوا اضاءوا الدنيا و لجلبوا انتباه العالم نحوهم و لا صبح الوضع فى العالم غير الذى نراه الان.

 

ابتعاد المسلمين عن علوم اهل البيت و عوامله

و لكن مع الاسف لم يحصل هذا و كذلك ابتعد المسلون عن مرجعية أهل البيت تدريجيا و لم يستفيدوا جيدا من هذا المنبع الغنى و الموثوق به فى تعلمهم الاحكام و العلوم الدينية و لاجل توفير احتياجاتهم العلمية تشتتوا هنا و هناك و فى بعض الاحيان سقطوا فى حبائل خونة الدين و مزورى الاحاديث.

و هذه من اكثر الضربات المؤلمة التى اصيب بها الاسلام الفتى. و لكن هذه المؤامرة بالطبع لم تقع مرة واحدة بل حدثت تدريجياً فى بداية الاسلام و بعد وفاة الرسول الكريم كان المسلمون يرجعون الى الامام على عليه السلام لتوفير احتياجاتهم العلمية و كانوا يستفيدون من أرائه فى الفتوى و القضاء و خاصة كان الخليفة الثانى عمر بن الخطاب يرجع مرات متعددة الى الامام على(ع) فى حل المعضلات الدينية و كان يستفيد من آرائه بذلك و على سبيل المثال:

قال ابن عباس: اذا حدثنا ثقة عن على بفتيا لا نعدوها.[49]

عن أبى هريرة قال: قال عمر بن الخطاب: على اقضانا.[50]

سعيد بن المسيب قال: كان عمر يتعوذ بالله من معضلة ليس فيها أبو الحسن.[51]

عن اذينة العبدى قال: اتيت عمر فسألته من أين اعتمر؟ فقال ائتى عليا فاسأله.[52]

و عن عائشة رضى الله عنها و قد سئلت عن المسح على الخفين فقالت: ائتى عليا فأسأله.[53]

عن أبى سعيد ا لخدرى أنه سمع عمر يقول لعلى و قد سأله عن شى‏ء فأجابه: أعوذ بالله أن اعيش فى يوم لست فيه يا أبا الحسن.[54]

فى فترة خلافة الخلفاء الراشدين كان الاهتمام اكثر بالنسبة لمكانة المرجعية العلمية لعلى بن ابى طالب عليه السلام و كان صحابة رسول الله تعالى ابو بكر و ابن عباس و ابو سعيد الخدرى و سلمان الفارسى و أبو ذر الغفارى فى اكثر الاحيان يستفيدون من آراء الامام على(ع) فى المسائل الفقهية و الموضوعات القضائية كانوا يدركون مكانته العلمية و لا يأبون الرجوع اليه فى هذا فى تلك الفترة التى لم تكن فيها الخلافة الاسلامية قد
تبدلت الى حكومة ملكية كان الاهتمام اكثر للاستفادة من الوحى و القوانين السماوية و فى تلك الفترة كان هناك عدد كبير من صحابة رسول الله يعلمون المكانة العلمية و الفضائل و المعارف الذاتية لعلى بن ابى طالب و كانوا يتذكرون ما سمعوه من رسول الله مرات متعددة و هو يوصى أتباعه الاستفادة من علومه و بالتالى فان الجو السائد لم يكن يسمح بانكار الفضائل و المعارف الذاتية و المكانة العلمية لعلى بن ابى طالب مرة واحدة لم يكن يسمح باهمال كل توصيات رسول الله و اخراج الامام على من الواجهة السياسية و الاجتماعية و المرجعية و انزواؤه مرة واحدة و لهذه الاسباب كانت مرجعيته لحد ما تؤخذ بنظر الاعتبار على رغم ابعاده عن الواجهة السياسية و كان الصحابة يستفيدون من علومه بنحو ما.

بلغ المصاب الاليم فى ابتعاد المسلمين عن علوم أهل البيت ذروته فى الفترة التى تبدلت فيها الخلافة الاسلامية الى الحكومة و الملكية و جاء على رأس الحكومة الاسلامية اشخاص لم يكن هدفهم الا الرئاسة و حفظ سلطتهم لهذا فان مسألة الوحى و مراعات القوانين و الاصول الاسلامية و ضرورة الرجوع الى مصادر العلوم الاسلامية و معرفتها لم تكن مهمة لمثل
هؤلاء

و من هذه المرحلة انزوى أهل البيت تدريجيا و تركت مرجعيتهم العلمية للنسيان من المحتمل أن تكون بداية هذه المرحلة من الشام و امتدت تدريجياً الى كافة البلاد.

و الان هذا السؤال يطرح نفسه و هو: ما هو سبب هذه القضية؟

و لما ذا ابعد أهل البيت عن المرجعية؟ لنفرض انه تم الاعتراض على خلافتهم و لكن لماذا أهملت و نسيت مرجعيتهم العلمية؟ لماذا ابتعد المسلمون عن مرجعيتهم رغم التوصيات الكثيرة لرسول الله بخصوص أهل البيت؟

ان تفسير و تحليل هذا الموضوع و الاجابة الصحيحة عليه تحتاج الى دراسة تاريخية دقيقة و موسعة مما لا يسمح به هذا المجال الضيق و لكن نستطيع أن نقول بصورة عامة مايلى:

ان السياسات و الخطط الخيانية لحكام بنى امية و بنى العباس هى التى اوصدت الباب على أهل البيت و حرمت المسلمين من هذا المنبع الغنى لعلوم النبوة لان هؤلاء الحكام كانوا يعتبرون ظهور أهل البيت بصفتهم مرجعا
علميا للمسلمين خطرا تهدد حكومتهم.

و ذلك اولا ان أهل البيت كانوا ينشرون السيرة و الاحكام الصحيحة للاسلام و ان نشر مثل هذه العلوم لم تكن بصالح الحكام مما كانت تهدد حريتهم فيما يعملون فى الوقت الذى كان هؤلاء الحكام يرغبون فى أن يحكموا بما يحلو لهم لا بموجب تعاليم و قوانين الاسلام و ثانيا اذا كانت المرجعية العلمية لاهل البيت باقية و محفوظة فانه سوف تزداد شعبيتهم و قدرتهم بين الناس و هذا هو الشى‏ء الذى كان يرعب الحكام و يجعلهم يشعرون بالخطر على حكمهم لانهم كانوا يعتبرون أهل البيت منافسين لهم و كانوا يعتبرون شهرتهم و شعبيتهم العامة خطرا جديا عليهم.

و لهذا الاسباب كانوا يسعون لابعاد أهل البيت عن المرجعية العلمية و الشعبية و الدينية و الاجتماعية كما ابعدوهم عن الواجهة السياسية.

فى الحقيقة نستطيع القول بأن مرجعية أهل البيت اصبحت ضحية لامامتهم و زعامتهم.

ان خلفاء بنى امية و بنى العباس لم يتورعوا عن القيام بأية جريمة كانت لانجاح هذه المؤامرة الخطرة فقد سجنوا و عذبوا و قتلوا و عملوا المذابح
لاهل البيت و شيعتهم المقربين اتهموهم ومنعوا زيارتهم او نقل احاديثهم، ان هذا الضغط و الشدة كان يطبق بصورة كاملة فى زمن الامام الحسن و الامام الحسين و الامام السجاد و فى هذه الفترة حدثت الفجوة بين المسلمين و المرجعية العلمية لاهل البيت و استمرت بعد ذلك.

و لو أن مضايقة و حصار أهل البيت اصبحت اقل فى ايام الامام محمد الباقر عليه السلام و أصبح بامكان اتباعهم أن يستفيدوا من تراث و علوم النبوة بشكل ما و لكن مع الاسف فان مؤامرات و خطط الاعداء كانت قد فعلت فعلها و خلقت الفجوة بين عامة المسلمين و أهل البيت و لهذا السبب لم تعط الاهمية لمرجعية أهل البيت و ضرورة الاستفادة منها و لم يوجد الاشخاص الذين يشعرون بذلك بصورة جيدة و بالاضافة الى ذلك فان صحابة رسول الله المخلصين الذين كانوا يعرفون الفضائل و الخصال الذاتية و المرجعية العلمية لاهل البيت و توصيات النبى صلى الله عليه و آله قد انقرضوا.

و بهذا فقد نفذ الحكام الغصبون خطتهم الخطرة و قد انزوى أهل البيت عن المرجعية العلمية و وقعت هذه الضربة الموجعة على الاسلام.

بالطبع كانت توجد اقلية من المسلمين تحملت كافة المضايقات و الضغوط و ثبتت على موقفها من حبها للاهل البيت و اتباعها لهم و الاستفادة من مرجعيتهم العلمية. بلى انهم الشيعة الامامية فقط الذين استطاعوا فى ذلك الجو المرعب المخيف، أن يستفيدوا من المرجعية العلمية لاهل البيت على حد الامكان كما انه توجد فى كتب السنة احاديث عن أهل البيت و لكن ليست هذه كلها علوم أهل البيت و كما قلت من قبل انه كان قد حدث الاهتمام بمرجعية أهل البيت بصورة عامة لتغير وجه العالم الاسلامى او بالاحرى ذلك العالم و لاصبح غير هذا العالم الذى نحن فيه. على أمل أن يرجع العالم الاسلامى فى نفسه و أن يرجع للطريق الذى حدده له رسول الله و يلتزم بالمرجعية العلمية و الفقية لاهل البيت و يتخلص من التفرقه و الاختلاف.

ابراهيم الامينى            

الجمهورية الاسلامية الايرانية ـ قم المقدسة

15 / ذى الحجة الحرام ـ 1434 ـ ه   ق  

[1]. النجم، 3 ـ 5.
[2]. صحيح مسلم ج4 ص1873.
[3]. المستدرك على الصحيحين، ج3، ص109.
[4]. انساب الاشراف ج2ص110.
[5]. اسد الغابة ج2، ص12.
[6]. مجمع الزوائد ج9، ص162.
[7]. تاريخ بغداد ج8 ص442.
[8]. مسند الامام احمد بن حنبل ج3، ص59.
[9]. ينابيع المودة ص41.
[10]. الصواعق المحرقة ص150.
[11]. غاية المرام ص211 الى 234.
[12]. الصواعق المحرقة ص151.
[13]. صحيح مسلم ج4، ص1874.
[14]. الصواعق المحرقة ص151.
[15]. المستدرك ج3ص146.
[16]. همان.
[17]. اسد الغابة ج2ص12.
[18]. المستدرك ج3، ص150.
[19]. صحيح مسلم ج4، ص1883
[20]. جامع احاديث الشيعة ج1 ص49.
[21]. فرائد السمطين ج2، ص133.
[22]. مجمع الزوائد، ج9، ص68.
[23]. المناقب للخوارزمى ص199.
[24]. همان.
[25]. همان
[26]. ينابيع المودة ص79.
[27]. نهج البلاغه، خطبه 187.
[28]. طبقات ابن سعد ج2 ص338. انساب الاشراف ج2، ص98.
[29]. الكافى ج1، ص64.
[30]. الطبقات ج2 ص348
[31]. ذخائر العقبى ص78.
[32]. ينابيع المودة ـ المناقب للخوارزمى ص40 ـ مستدرك الحاكم ج3 ص127 ـ اسد الغابة ج4 ص22.
[33]. ينابيع المودة ص82.
[34]. همان ص81.
[35]. فرائد السمطين.
[36]. فرائد السمطين ج1، ص94.
[37]. المستدرك ج3 ص122.
[38]. المناقب للخوارزمى 309.
[39]. همان ص40.
[40]. ينابيع المودة ص22.
[41]. مستدرك الوسائل، ج17، ص260.
[42]. جامع احاديث الشيعة ج1.
[43]. همان
[44]. همان ص9.
[45]. همان ص14.
[46]. همان
[47]. همان ص12.
[48]. همان ص13.
[49]. طبقات ج2، ص338.
[50]. همان ص349
[51]. همان.
[52]. ذخائر العقبى ص79.
[53]. همان.
[54]. همان ص82.